دخول / تسجيل
الرئيسية


عذب الكلام
اللغات
اختر لغة الواجهة:

النواحي الفكرية والثقافية

صفحة: 2/2
(7009 مجموع الكلمات في هذا النص)
(6586 قراءة)   صفحة للطباعة






الألعاب الشعبية
رأس تنورة اليومرأس تنورة واحدة من مدن المنطقة الشرقية التي سكنها أبناء المملكة من أجل العمل في صناعة النفط لذا فإن أهلها ينتمون إلى قبائل شتى تجمع بين مناطق الشمال ونجد والحجاز والجنوب بالإضافة إلى قبائل المنطقة الشرقية . من أجل ذلك فإن الألعاب الشعبية فيها خليط من الألعاب المختلفة في المملكة .
ومما عرف من الألعاب لدى الأطفال من الجنسين الآتي :
الخريطة
وهي أن ينقسم الأشخاص إلى فئتين . الفئة الأولى ترسم على الأرض مربعا كبيرا جدا به خريطة للمكان الذي سوف يذهبون إليه مفصلة برسومات المباني والطرق والنخل والأشياء . وبعد ذلك تأتي مهمة الفئة الثانية التي تبحث عن الفئة الأولى وفقا للخريطة المرسومة لتجدها وتفوز بذلك . أما في حالة عدم فهم تفاصيل الخريطة وطرقها فإن الفئة الأولى تعود تارة أخرى إلى الخريطة لمسحها فعند ذلك تعتبر الفئة الأولى هي الفائزة . ومن الطرق المستخدمة في اللعبة أن الفئة التي تبحث عن الأخرى عادة تضع شخصين عند الخريطة لضمان عدم مسحها والقبض على أفراد الفئة الهاربة .


الشكة
يلعبها الجنسان من الأطفال وهي إما أن تكون مكونة من ستة مربعات ونصف دائرة في النهاية أو ثمانية مربعات ونصف دائرة في النهاية وتستخدم في لعبها قطعة من الحصى مربعة وصغيرة أو قطعة من الخزف تسمى القيس .
ففي أم ستة مربعات يبدأ اللعب بان يقوم الطفل الأول برمي القيس في البيت الأول فيقفز على رجل واحدة محاولا دفع القيس إلى المربع الثاني والثالث حتى المربع الرابع حيث يحق له أن يضع كلتا رجليه ويستريح ويكمل بعدها . كما سبق حتى ينتهي من جميعها ثم يأتي إلى نصف الدائرة الأمامية ويرمي القيس إلى الخلف على المربعات الستة فإذا وقع في أحدها أصبح ملكا له لا يحق للاعبين المرور به ويستطيع أن يستريح فيه ثم يواصل اللعب إلى أن يخطئ فيستلم منافسه اللعب أو أحد أعضاء اللعبة ومن الأخطاء التي يعطى الدور فيها للذي بعده إذا لامست رجله الثانية الأرض أثناء اللعب أو عندما يرمي القيس ويخرج خارج المربع المطلوب أو يقع على خط المربع نفسه أو تعدى المربع المطلوب أو خرج عنه فإن دوره ينتهي للذي بعده وهكذا.
أما شكة أم ثمانية مربعات فيقوم اللاعب الأول بحذف القيس في المربع الأول والقفز برجل واحدة إلى المربع الثاني فالثالث ثم برجلين في الرابع والخامس ورجل واحدة للسادس ثم برجلين للسابع والثامن فالعودة بنفس الطريقة فإذا وصل للبيت الثاني ينحني ليأخذ القيس ثم يقفز إلى خارج المربع الأول برجل واحدة ليبدأ بالمرحلة الثانية في المربع الذي يليه وهكذا إلى أن يجتاز جميع المربعات فيقف بظهره في اتجاه الشكة ويرمي القيس إلى الخلف على المربعات فإذا وقع في أحدها أصبح ملكا له ويؤشر عليه ويستطيع أن يقف فيه بكلتا رجليه أثناء اللعب وهكذا


القلينة
تعمل دائرة على الأرض واللاعب يكون بوسط الدائرة ومعه عصا كبيرة يقوم بضرب العصا الصغيرة بعصاته الكبيرة ضربة قوية وعلى الشخص الآخر أن يلقفها وفي حالة عدم استطاعته فيجب أن يرميها محاولا استقرارها بالدائرة ليكسب إذا وقعت فيها . أما اللاعب الذي وسط الدائرة فيقف متأهبا للدفاع وعدم السماح للعصا الصغيرة بالدخول في الدائرة فيقوم بضربها بعصاته الكبيرة التي بيده ليبعدها بعيدا لكسب أكبر مسافة لصالحه عند عملية قياس البعد عن الدائرة ويحق لأكثر من لاعبين الاشتراك في اللعبة.


طاش  ما طاش
وهي لعبة ودية تؤخذ فيها قارورة البيبسي المصنوعة من الزجاج فيقوم أحدهما بخضها عدة خضات ليقول لخصمه طاش أو ما طاش أي عند فتح القارورة هل تفور ويخرج ما فيها من البيبسي خارج القارورة (طاش ) أم لا (ما طاش ) . فيختار الخصم إحداها فتفتح القارورة والفائز من يصح قوله . وهي لعبة حماسية قد يشترك فيها مجموعة من الأشخاص والكل منهم يدلي برأيه في ذلك .


الدحروج
وهو عجلة الدراجة بعد أن ترمى تؤخذ منها القضيب الدائري المحيط بها بعد رمي البلاستيك والحدائد المتشابكة التي بداخله. فيقوم الأطفال بوضع عصا يابسة في وسط العجلة ثم يدفعها إلى الأمام للعب بها وقد تتسابق مجموعة من الأطفال في دفعها حتى خط النهاية وتتطلب سرعة في الجري ومهارة في استخدام القضيب الحديدي أو العصا خاصة في الأماكن الضيقة.


التصويب في الماء
ويؤتى بعلبة كبيرة ارتفاعها شبر ونصف وتملأ بالماء بعد وضع علبة صغيرة جدا مغلقة من أسفل مفتوحة من أعلى في وسطها فيبدأ اللاعبون بالتصويب بالقطع الحديدية الدائرية والخفيفة لإدخالها في وسط العلبة الصغيرة والفائز من يستطيع إدخال أكبر عدد ممكن في العلبة المحاطة بالماء.

الصقلة
وهي نثر الحصى ثم لقفه الواحدة تلو الأخرى مفردة ثم البدء بلقف الاثنتين معا. وبعد ذلك الثلاث وهكذا حتى الانتهاء من لقفها جميعها دفعة واحدة .

الدوامة
وهي قطعة خشبية بطرفها مسمار صغير تلف بخيط متين لفا دائريا وترمى بعد مسك طرف الخيط باليد على الأرض في وضع رأسي لتبدأ الدوران ويتفنن اللاعبون في إبقائها مدة طويلة في الدوران أو برميها إلى أعلى والتقاطها براحة كف اليد للدوران عليها وهذه الطريقة صعبة جدا وتحتاج لمهارة عالية .

عظيم سري
وتلعب بالليل حيث تؤخذ قطعة عظم فيرمي العظم أحد الأطفال ليبدأ الباقون البحث عنه فمن وجده فهو الفائز.

المطارح
وهو أن يتقابل الخصمان ويبدأن بالتماسك بالأيدي وتثبيت بعضهم البعض مع الدفع الشديد ويحاول كل منهما أن يطرح منافسه ويكون الفوز لمن يطرح خصمه على ا لأرض .

المسابق
وهي أن يجتمع مجموعة من الأولاد وبصطفون في نقطة البداية وينطلقون بعد انتهاء العد إلى ثلاثة نحو نقطة معينة والفائز من يصل الأول ومن ثم تبدأ المنافسة بين أفضلهم في الجري ليتم اختيار الفائز الأول في السباق وقد يكون الجري أحيانا للخلف ومن يصل أولا فهو الفائز.

التيل
وهي مادة مستديرة تصنع من الطين أو الحجارة قديما أو الزجاج أو الحديد ومنها الكبيرة والصغيرة والثقيلة والخفيفة . ولها طرق عديدة في اللعب سواء عن طريق صفها بخط مستقيم متساوي واللعب عليها أو عن طريق القذف والرمي أو طريق الحفر وتسمى الكوينة وكذلك الطرة كتبة.

لعبة الحصى
وهي أن يقسم اللاعبون إلى فريقين كل فريق مكون من ثلاثة أشخاص يوضع لكل فريق ثلاثة أهداف عبارة عن أحجار عريضة ونحيفة تثبت في الأرض تثبيتا خفيفا وعلى خط مستقيم ويفصل بين الفريقين مسافة طويلة فيبدأ كل منهما بالرمي على أحجار خصمه ويتناوب الفريقان الرمي بالترتيب والفائز من يستطيع إصابة الأحجار الثلاثة لخصمه وإيقاعها على الأرض ليبدأ فريق آخر باللعب مع الفائز وهكذا .

الصيد
ويستخدم في الصيد الفخاخ وبنادق الشوزن والساكتون ومن الطيور التي توجد في المنطقة السمان والقماري والحجل والقطا والحمامي والرماني والأم دقي والأشول والخضيري والصعوة والدخلة والحسيني والأشول والشرياص والبط والغراب والخطافي والهدهد والبلابل والعصافير وطائر النورس ومما ساعد على وجودها أن المنطقة بها عيون المياه الطبيعية وأشجار النخيل وبعض الشجيرات البرية بالإضافة إلى إحاطة البحر لرأس تنورة من ثلاث جهات كل ذلك ساعد على وجود هذه الطيور علما بأن بعضها من الطيور المهاجرة والعابرة .
وعموما فإن الألعاب الشعبية التي تزخر بها مدينة رأس تنورة كثيرة ويطول المجال لحصرها ومنها على سبيل المثال الصبة والدامة ودرياهوه وأول ياتيس والقفز والحرامية والعسكر والطاق طاق طاقية وغيرها .

الأمثال الشعبية
-أمر الله شق القربة .
- اللي ما يخاف الله ينخاف منه .
- الأرزاق في الأسواق .
- باب يجي منه الريح سده وأستريح
- بساط أحمدي
- جاء يكحلها عماها
- جزاء المعروف سبعة أكفوف
- جلد مهو جلدك جره على الشوك
- جبتك عون طلعت فرعون
- حلاة الثوب رقعته منه وفيه
- حشر مع الناس عيد
- خالف تعرف
- رزة والبطن فاض
- رأس ماله أم عياله
- زي بيضة الديك
- زي الغراب قلد مشية الحمامة وضيع مشيته
- سحاب صيف
-شوط بقرة
- شيء بلاش ربحه بين
- شعرة من جلد الخنزير فايدة
- صام يومه وأفطر على ثومة
- طالع وجه العنز وأحلب لبن
- طرار ومتشرط
- عنز بدو طاحت في مريسة
- عادت حليمة لعادتها القديمة
- عذر البليد مسح السبورة
- قال صفوا صفين قالوا حنا إثنين
- قصقص طيرك لايلوف بغيرك
- كل طقة بتعليمه
- كل طير يشبعه منقاره
- كل ساقط وله لاقط
- كل أكل الجمال وقم مع أول الرجال
- كل يقرب النار لخبزته
- كثر الطق يفك الحديد
- كل اللي يعجبك وألبس ما يعجب الناس
- كريم من مال غيره
- كل تأخيرة فيها خيرة
- كثرة التكرار تعلم الحمار
- كل يرى الناس بعين طبعه
- لا هم مثل هم العرس ولا وجع مثل وجع الضرس
- لا كثرة النواخذة طبع المركب
- لا بغيت تحيره خيره
- لا فات الفوت ما ينفع الصوت
- لو تطرد طرد الوحوش غير رزقك ما تحوش
- لأجل عين تكرم مدينة
- لو فيه خير ما خلاه الطير
- لا طاح الجمل كثرت سكاكينه
- لا تدخل عصك في اللى ما يخصك
- لو حطيته على الجرح يبرأ
- لاقيني ولا  تغديني
- لا كبر ولدك خاوه
- من شاور ما عطى
- مايمدح السوق إلا من ربح فيه
- من حبته عيني ماضامه الدهر
- من سأل ماضاع
- ما تشوف خيري لين تجرب غيري
- مال البخيل يأكله العيار
- من برى الله الله . . ومن داخل يعلم الله
- ما يعرف كوعه من بوعه
- مهي كل مرة تسلم الجرة
- ما عنده إلا قمل ثوبه
- ما يوجس النار إلا رجل واطيها
- ما وراء الصبر إلا القبر
- من طول الغيبات جاب الغنايم
- مزحة برزحة
- من سبق لبق
- من طق طبله قال أنا قبله
- ما يضيع حق وله طلاب
- ما في البلد إلا هالولد
- معلقة لا هي متزوجة ولا هي مطلقة
- هدة سلقة
- وش حدك يا مسمار قال المطرقة
- وين أذنك يا حبشي قال هذي هي
- وين عاقلكم يالفلان قالوا هالشايب المحدد
- وش درى الثور إني عنتر
-وجه تعرفه ولا وجه تنكره .
- يا خال أبوي حك إظهري
- يا من شراله من حلاله علة
- يد ما تقواها صافحها
- يا شين السرج على البقرة
- يقاقي ولا يلاقي
- يبيع الخبز على الخبازين
- يوم شاب ودوه الكتاب
- يوم لك ويوم عليك ويوم كفاك الله شره
الانتقال إلى شعراء من رأس تنورة



الصفحة السابقة الصفحة السابقة (1/2)   

[ العودة الى أبواب كتاب رأس تنورة | الغلاف الالكتروني ]
اعلانك لدينا يحقق اغراضك التجارية

جميع الحقوق محفوظة للمؤرخ صالح بن محسن بن فهد القعود